الرئيسية > تقارير > لماذا تقاتل ميليشيا الحوثي في الحديدة بضراورة تدفع بعناصرها إلى محرقة الموت؟

لماذا تقاتل ميليشيا الحوثي في الحديدة بضراورة تدفع بعناصرها إلى محرقة الموت؟

معارك الحديدة

تشن مليشيا الحوثي الإرهابية معارك على جبهات عديدة في محافظة الحديدة، منذ أيام، في محاولة حفظ ماء وجهها بعد أن تلقت هزائم فادحة على يد القوات المشتركة خلال الأسبوع الماضي، غير أنها انتهت أيضًا بانكسارها مجددًا.

وتشي الهجمات الحوثية بأن الفترة المقبلة سوف تشهد تصعيدًا عسكريًا على جبهة الساحل الغربي بعد أن فرغت المليشيات من صفقة تبادل الأسرى، في الوقت الذي لعب فيه كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أدوارًا فاعلة لاستعادة الحياة الطبيعية مجددا.

وتدرك العناصر المدعومة من إيران أن عملياتها لا تلقى رد فعل قوى من المجتمع الدولي وبالتالي فإنها تتمادى في هجماتها بحثا عن تحقيق مكاسب عسكرية على الأرض قد تلجأ إليها حال اضطرت للجلوس على طاولة التفاوض مجددًا، تحديدا وأنها في تلك الأثناء لا تلقى أي مضايقات على جبهات الشمال من قبل جيش الشرعية.

وكذلك تحاول المليشيات الحوثية من خلال معاركها إطالة الأزمة السياسية والإنسانية أطول فترة ممكنة بما يؤدي لإجهاض أي محاولات للسلام في الوقت الحالي، كما أن معاركها في الساحل الغربي تكون بمثابة تحرك غير مباشر من أجل اختراق الجنوب بعد أن فشلت في إحراز أي تقدم في جبهة الضالع.

واندلعت معارك واسعة، هذا الأسبوع، على أربع جبهات في محافظة الحديدة، انتهت بانكسار مليشيا الحوثي الإرهابية، شملت الاشتباكات قطاعات الجبلية والفازة وحيس والجاح في جنوب الحديدة ، بمختلف الأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون.

ونجحت القوات المشتركة في التصدي لمحاولات المليشيا المدعومة من إيران، في إشعال خطوط التماس، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفها.

كما أُصيب مواطن بجروح متفرقة، صباح يوم الأحد، جراء استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية منازل المواطنين في مدينة حيس جنوب الحديدة.

وتعرض المواطن يسري علي يحيى للإصابة في ذراعه الأيسر بنيران قناصة الحوثيين، وذلك أثناء تواجده بالقرب من منزله، ونقل المُصاب إلى المستشفى الميداني في حيس؛ لتلقي الإسعافات الأولية اللازمة.

كما جددت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيًا، قصفها لمنطقتي الفازة والجبلية بمديرية التحيتا جنوب الحديدة، وتعرضت القرى السكنية ومزارع المواطنين في الفازة والجبلية، لقصف بقذائف هاون من مليشيا الحوثي، وتزامن القصف مع فتح مليشيا الحوثي، نيران أسلحتها الرشاشة بصورة عشوائية على المناطق السكنية.

وكانت القوات المشتركة قد اعترضت، مطلع الأسبوع، محاولة تسلل عناصر من مليشيات الحوثي إلى منطقة الجاح في مديرية بيت الفقيه، بجنوب الحديدة، واشتبكت مع عناصر المليشيا المدعومة من إيران، لإحباط مخططهم اختراق الخطوط الأمامية في المنطقة.

وأوقعت القوات المشتركة خسائر في صفوف العناصر الحوثية الإرهابية، وأجبرت المليشيا على الفرار، فيما تكبدت مليشيا الحوثي خلال الأيام الماضية خسائر فادحة جراء تصعيدها الأوسع في جنوب الحديدة.