الرئيسية > منوعات > دراسة حديثة تكشف.. المتوفون بأعراض كورونا 5 أضعاف نظائرهم بالإنفلونزا

دراسة حديثة تكشف.. المتوفون بأعراض كورونا 5 أضعاف نظائرهم بالإنفلونزا

كشفت دراسة حديثة أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها‎ (CDC) ‎في الولايات المتحدة الأمريكية أن المصابون بفيروس كورونا الذين نقلوا إلى ‏المستشفى، كانوا أكثر عرضة للوفاة بخمس مرات من المصابين بالإنفلونزا‎.‎

وأوضحت الدراسة أن مرضى "كوفيد-19" كانوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بـ ‏‏17 مضاعفة صحية إضافية خطيرة، بما في ذلك الالتهاب الرئوي وفشل الجهاز ‏التنفسي والجلطات الدموية، مقارنة بمرضى الإنفلونزا‎.‎

ومع ذلك، نظرا لأن الدراسة حللت فقط حالات المرضى المقيمين في المستشفى، ‏فلا يمكنها مقارنة معدلات الوفيات الإجمالية بين المرضين بشكل مباشر‎.‎

ومنذ اكتشاف فيروس كورونا الجديد أوائل يناير، قارنه الناس بالإنفلونزا. وتظهر ‏الأدلة المتزايدة أن "كوفيد-19" أكثر حدة من الإنفلونزا‏‎.‎

وفي الدراسة الجديدة، التي نُشرت يوم الثلاثاء (20 أكتوبر) في مجلة‎ Morbidity ‎and Mortality Weekly Report، قارن الباحثون المضاعفات الناتجة عن ‏‏"كوفيد-19" والإنفلونزا باستخدام بيانات من مستشفيات إدارة صحة المحاربين ‏القدامى على مستوى البلاد‎.‎

وقام المعدون بتحليل المعلومات من نحو 4000 مريض - بمتوسط عمر 70 سنة - ‏نُقلوا إلى المستشفى بإصابة "كوفيد-19" من 1 مارس حتى 31 مايو 2020، وأكثر ‏من 5400 مريض - متوسط العمر 69 - نُقلوا إلى المستشفى بسبب الإنفلونزا من 1 ‏أكتوبر 2018 حتى 1 فبراير 2020‏‎.‎

وبشكل عام، توفي 21٪ من مرضى "كوفيد-19" أثناء دخولهم المستشفى، مقارنة ‏بـ 4٪ فقط من مرضى الإنفلونزا - وهو فارق يزيد عن خمسة أضعاف. وبالإضافة ‏إلى ذلك، كان لدى مرضى "كوفيد-19" أكثر من ضعف خطر دخولهم إلى وحدة ‏العناية المركزة‎ (ICU)‎، وكانت مدة إقامتهم تقارب ثلاثة أضعاف. ولكن هذه الأرقام ‏تأخذ في الاعتبار فقط أولئك الذين نُقلوا إلى المستشفى‎.‎

ولكن الدلائل تشير إلى أن جزءا أكبر من المصابين بـ "كوفيد-19"، سيحتاجون ‏إلى دخول المستشفى أكثر من أولئك الذين يصابون بالإنفلونزا، لذا فإن "كوفيد-19" ‏أكثر خطورة بخمسة أضعاف من الإنفلونزا بين السكان بشكل عام‎.‎

ووفقا لتقديرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، نُقل نحو 1٪ من ‏الأشخاص الذين أصيبوا بالإنفلونزا إلى المستشفى خلال موسم 2019-2020‏‎.‎

وفي المقابل، قد يحتاج ما يصل إلى 20٪ من مرضى "كوفيد-19" إلى دخول ‏المستشفى، تبعا للتقديرات الأولية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية‎.‎

وكان مرضى "كوفيد-19" أيضا أكثر عرضة للإصابة بعشرات المضاعفات. ‏وعلى سبيل المثال، مقارنة بمرضى الإنفلونزا، كانوا أكثر عرضة للإصابة ‏بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة‎ (ARDS) ‎بنحو 19 مرة، وهي حالة رئوية خطيرة ‏تسبب انخفاض مستويات الأكسجين في الدم. وكذلك أكثر عرضة للإصابة بالتهاب ‏عضلة القلب، وتجلط الأوردة العميقة (جلطة دموية عادة في الساقين)، والانصمام ‏الرئوي (جلطة دموية في الرئتين) ونزيف داخل الجمجمة، من مرضى الإنفلونزا‎.‎

ووجدت الدراسة أيضا أن مجموعات الأقليات، بما في ذلك المرضى من ذوي ‏البشرة السمراء وذوي الأصول الإسبانية، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعديد من ‏المضاعفات، مثل المضاعفات التنفسية والعصبية والكلى، مقارنة بالمرضى البيض، ‏حتى بعد أن أخذ الباحثون في الاعتبار عمر المرضى والحالات الصحية الأساسية‎.‎

وأضاف التقرير أن النتيجة تضيف إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تظهر أن ‏الأقليات تضررت بشدة من فيروس كورونا، وذلك لاحتمال تطبيق "عدم المساواة ‏الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والهيكلية‎".‎

وبشكل عام، توضح النتائج "زيادة خطر حدوث مضاعفات بين مرضى "كوفيد-‏‏19"، مقارنة مع المصابين بالإنفلونزا"، كما كتب الباحثون‏‎.‎