الرئيسية > اخبار اليمن > صور من صنعاء تزيح الستار عن الوضع المعيشي للمواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية

صور من صنعاء تزيح الستار عن الوضع المعيشي للمواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية

تزاحم آلاف اليمنيين امام مستشفى ازال

تزاحم اليوم الثلاثاء الآلاف من المواطنين أمام مستشفى ازال في العاصمة صنعاء.

ويأتي سبب الزحام لاستخراج فحص تأشيرة السفر إلى المملكة العربية السعودية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي "صور" لتوافد آلاف الشباب اليمنيين الى مراكز الفحص الطبي للتأكد من خلوهم من الامراض المعدية قبل التقدم لطلب تأشيرات عمل في السعودية.

وعلق الكاتب والصحفي اليمني سام الغباري، على "صور" تزاحم اليمنيين امام مراكز الفحص الطبي، في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر رصدها محرر أبابيل نت، بقوله: هؤلاء الناس الذين لا يرغبون في القتال، الذين لا يطيقون أن "يتسمسر" على كرامتهم "حسن أيرلو"، يمثلون آلاف الأسر اليمنية الراغبة في العمل واللقمة الحلال، لا الخُمس ولا قتل أبناء جلدتهم.

واضاف، يتزاحمون لفحص كورونا ثم الذهاب إلى قنصلية السعودية لمنحهم فرص عمل، حيث الحياة والسعادة والأمان.

جدير ذكره ان سفير السعودية في اليمن محمد آل جابر، أعلن يوم الجمعة الفائتة، إعادة العمل القنصلي في سفارة المملكة لدى اليمن بعد توقفت دام لعدة أشهر بسبب جائحة كورونا.

وأوضح السفير آل جابر في تغريدة عبر حسابه في "تويتر"، أن "هذه الخطوة تأتي ضمن مبادرات المملكة لدعم ومساندة الأشقاء من كل المحافظات اليمنية دون تمييز، ومنحهم المزيد من فرص العمل والزيارة".

وأشار إلى أن عدد تأشيرات العمل التي أصدرتها سفارة بلاده في اليمن منذ منتصف عام 2018 وحتى التوقف بسبب جائحة كورونا، بلغ أكثر من 135 ألف تأشيرة عمل، وأن تلك التأشيرات "ساعدت الأشقاء في اليمن، على الاعتناء بأسرهم، وتحويل العملة الصعبة لدعم الاقتصاد اليمني".

يذكر أن البطالة وصعوبة العيش هي من دفعت شباب اليمن وكفاءته الى الهجرة نحو دول الخليج العربية وعدة دول في العالم، خصوصا خلال السنوات الاخيرة بفعل انقلاب مليشيا الحوثي، الذي أحالت حياة ملايين اليمنيين الى جحيم.

وتشير التقديرات الى وجود أكثر من مليون يمني مغترب في السعودية، يساهمون في دعم وتسهيل معيشة ملايين آخرين.

وفي الآونة الأخيرة، تكررت مطالبات اليمنيين بإعادة استئناف العمل القنصلي لدى السفارة السعودية ببلادهم، وحثوا وزارة الخارجية اليمنية على مخاطبة السلطات السعودية للنظر في الأمر.