الرئيسية > اخبار اليمن > هادي لجريفيث: الحوثي ينفذ أجندة إيران ولا يريد السلام

هادي لجريفيث: الحوثي ينفذ أجندة إيران ولا يريد السلام

هادي يلتقي غريفيت

قال الرئيس اليمني إن هجوم مطار عدن يجسد سلوك إيران العدواني والتي تعتمد على ممثلها بصنعاء في توفير الدعم الميداني للإنقلاب الحوثي.

والتقى الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الأربعاء، المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، والذي يجري أولى جولاته الميدانية بعد أيام من هجوم صاروخي حوثي استهدف مطار عدن الدولي، وفقا لوكالة "سبأ" الرسمية.

وفيما أعرب هادي عن تقديره لجهود الأمين العام للأمم المتحدة الرامية لتحقيق السلام الذي يتطلع إليه الشعب اليمني، أكد أن مليشيا الحوثي تقابل ذلك بتمادي وعنجهية تنفيذاً لأجندة إيران.

وأشار إلى أن ايران تتدخل بشكل فاضح في الشأن اليمني وتدعم مليشيا الحوثي ميدانيا من خلال أعمال مايسمى بـ"سفيرها في صنعاء" المدعو حسن إيرلو ونشاطه وأعماله وتواجده المخالف للأعراف والقوانين الدبلوماسية والدولية.

وأضاف هادي أن "مليشيا الحوثي لا تريد السلام وتعمل على تنفيذ أجندة ايران لزعزعة امن واستقرار اليمن والمنطقة والملاحة الدولية من خلال نهجها وسلوكها العدواني في استهداف المدنيين الأبرياء والتي كان آخرها استهدافها لمطار عدن المدني وللحكومة والمدنيين في عملٍ ارهابيٍ غادرٍ وجبان".

 وأكد الرئيس اليمني أن استهداف مطار عدن لدى وصول الحكومة اليمنية سلوك ونهج مليشيات الحوثي الاجرامية واعداء الحياة والسلام، مشيداً بجهود السعودية ودول التحالف الداعم لليمن.

  كما بارك هادي، خطوات واتفاق المصالحة التي اسفرت عنها قمة العلا في المملكة العربية السعودية بما يعزز وحدة الصف الخليجي والعربي وتوحيد الجهود خدمة لشعوب وبلدان المنطقة ومنها بلادنا التي جددت القمة على مواقف وقرارات مجلس التعاون لدول الخليج العربية الثابتة بشأن دعم الشرعية في اليمن.

من جهته، جدد المبعوث الأممي إدانة العمل الاجرامي الارهابي الذي استهدف الحكومة المشكلة وفقا لاتفاق الرياض وذلك لدى وصولها الى العاصمة المؤقتة عدن الذي يهدف مرتكبيه في المقام الاول إلى تقويض السلام والأمن والاستقرار الذي يتطلع اليه اليمن وقيادته الشرعية بدعم من الاقليم والمجتمع الدولي.

وأعرب جريفيث عن تطلعه إلى إجراء زيارة للعاصمة المؤقتة عدن للتأكيد ودعم ومباركة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لجهود الحكومة وادانة استهداف المنشآت المدنية والابرياء من قبل أعداء السلام، مؤكداً تقديم المساندة في هذا الإطار.

وهذه هي الجولة الأولى للمبعوث الدولي إلى اليمن عقب هجوم المليشيات الانقلابية على مطار عدن، الأربعاء الماضي، في مسعى لاحتواء التصعيد الحوثي وتهديده لمسار السلام في هذا البلد.

وأوقع الهجوم على مطار عدن عشرات القتلى والجرحى، بينهم مسؤولون محليون ورجال أمن وإعلاميون ومدنيون، في اعتداء جديد للحوثي لاقى موجة إدانات عربية ودولية واسعة النطاق.