الرئيسية > رياضة > حياة كريستيانو رونالدو.. كيف تجذب الأنظار بعائلة خاصة جدا؟

حياة كريستيانو رونالدو.. كيف تجذب الأنظار بعائلة خاصة جدا؟

كريستيانو رونالدو

تعتبر الحياة الشخصية لكريستيانو رونالدو، نجم فريق يوفنتوس الإيطالي ومنتخب البرتغال، قصة استثنائية أخرى، مثلما هي مسيرته الكروية.

وعلى مدار السنوات العشر الأخيرة، واصل كريستيانو رونالدو، الأيقونة التاريخية أيضا لفريقيه السابقين ريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي، جذب الأنظار إليه داخل الملعب بالإنجازات والأرقام القياسية التي حققها، لكنه كذلك نجح في تكوين أسرة خاصة للغاية تختلف عن أي أسرة أخرى.

المعتاد أن يتزوج الشخص وينجب أطفالاً، لكن رونالدو قرر أن يشكل عائلته الخاصة بشكل مختلف للغاية، سواء عندما قرر ألا يعلن عن هوية أمهات أول 3 أبناء له، أو في اختيار زوجته الخالدة.

الابن الأول

رزق رونالدو بنجله الأول كريستيانو جونيور، في 17 يونيو/ حزيران 2010، في الولايات المتحدة الأمريكية، إبان مشاركته في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا  مع منتخب بلاده البرتغال.

وكشف رونالدو عند ميلاد الطفل أنه سيتكفل بحضانته بشكل تام، لكنه لن يكشف عن هوية أمه بموجب اتفاق تم بينهما.

في 8 يونيو 2017 بات رونالدو والداً لتوأمين جديدين، هما الطفلة إيفا والابن ماتيو، وتمت الولادة أيضاً في الولايات المتحدة الأمريكية، عبر طريقة تأجير الأرحام.

وتتم عملية تأجير الرحم عبر تلقيح بويضات المرأة من قبل زوجها في المختبر، ثم تتم زراعة واحدة أو أكثر من البويضات المخصبة في رحم امرأة متطوعة لتستكمل فترة الحمل.

كريستيانو لم يكشف عن هوية الأم البيولوجية أو البديلة للتوأمين بناء على اتفاق بينهما، حيث دفع لها مبلغا ماليا مقابل ذلك.

جورجينا الأم الأولى

باتت عارضة الأزياء الإسبانية جورجينا رودريجيز أول أم معروفة لأحد أبناء كريستيانو رونالدو، حين أنجبت له آلانا مارتينا في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017.

وتحولت جورجينا لأم ليس لآلانا فقط، ولكن لجميع أبناء رونالدو مجهولي الأمهات، في وسائل الإعلام.

ورغم أنها لم تكن العلاقة الأولى في حياة رونالدو، فإن جورجينا بقيت العلاقة الأهم منذ بدأت في عام 2016، عندما كانت تعمل كمساعدة في محلات "Gucci" في العاصمة الإسبانية مدريد.

رونالدو أكد مجدداً أن العلاقة استثنائية مع جورجينا بعدما طلبها للزواج بشكل رسمي قبل عدة أشهر، وسط تقارير بأن العام الحالي سيشهد أول ارتباط رسمي في حياة النجم البرتغالي.

ما قبل جورجينا

قبل جورجينا كانت لكريستيانو رونالدو أكثر من علاقة، بينها علاقته مع الممثلة التليفزيونية الإنجليزية، جيما أتكينسون عام 2007 وقت كان يلعب لمانشستر يونايتد، لكن تلك العلاقة لم تستمر لفترة طويلة وانتهت للتو في أقل من عام.

ممثلة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان كانت ثاني علاقة في حياة رونالدو وذلك عام 2010، حيث ظهرت معه في مدريد خلال إجازة قصيرة، وظهر معها رونالدو في حفل خلال السنة نفسها، قبل أن ينفصلا فيما بعد.

نفس العام شهد العلاقة الأشهر والأطول حتى الآن للاعب البرتغالي، مع إيرينا شايك عارضة الأزياء الروسية، حيث ارتبطا معاً لـ5 سنوات من 2010 إلى 2015، قبل أن ينفصلا.

وكشفت وسائل الإعلام العالمية عند انفصالهما في 2015 أن السبب كان العلاقة السيئة لإيرينا مع والدة رونالدو دولوريس أفييرو.