الرئيسية > اخبار اليمن > فتحي بن لزرق يكشف تفاصيل صادمة لاتباع الانتقالي من زيارة العيدروس لروسيا

فتحي بن لزرق يكشف تفاصيل صادمة لاتباع الانتقالي من زيارة العيدروس لروسيا

وفد الاننقالي

كشف الاعلامي اليمني فتحي بن لزرق، تفاصيل صادمة لاتباع المجلس الانتقالي من زيارة وفد الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي التي يجريها حاليا في موسكو.

وقال بن لزرق في منشور على حائطه بالفيسبوك ان الانتقالي ذهب الى موسكو في زيارة عمل كما لم يتلقى اى دعوة من الجانب الرسمي، مؤكدا بأن الجانب الروسي اكد لوفد الانتقالي على ضرورة حوار وطني شامل يشارك فيه جميع المكونات اليمنية تحت مظلة وحدة وسيادة اليمن، صنعاء اونلاين يعيد لكم نشر مقال بن لزرق كما ورد في صفحته :

 

ماذا قال الروس لقيادة المجلس الانتقالي ؟

فتحي بن لزرق

-في اللقاء الذي جمع قيادة المجلس الانتقالي بالمسئولين الروس صباح اليوم الاثنين قال الروس بلغة واضحة وصريحة ان اللقاء ناقش التحديات التي تواجه حكومة د. معين عبدالملك وانهم يدعمون حوارا وطنيا شاملا لحل مشاكل اليمن.

- هل تحدث الروس عن انفصال ما ؟ قطعا لا ، هل اشاروا للأمر ولو ضمنيا قطاع لا ؟

-قال الروس أيضا أنهم يولون اهتماما خاصا لمناقشة تحركات وقف الحرب في اليمن وتنظيم حوار وطني شامل يضم كافة القوى السياسية اليمنية هو الحل الوحيد لحل كافة المشاكل القائمة بين اليمنيين .

-أكد الروس انهم لايعترفون إلا بعملية سياسية قائمة على الحوار الوطني الشامل  تضم كل القوى السياسية اليمنية للوصول إلى حل ينهي الحرب .

-حرص الروس في بيان وزارة خارجيتهم ان يقولوا بصريح العبارة ان قيادة المجلس الانتقالي كانت في زيارة عمل ولم توجه أي دعوة رسمية من الحكومة الروسية وذلك لدرء أي حالة احراج قد يتسبب بها الادعاء بوجود دعوة رسمية للخارجية الروسية (إقليميا) .

- الموقف الدولي المتشدد حتى اللحظة من وحدة اليمن وسيادته وسلامة أراضيه ينطلق من عدم وجود أي مصلحة دولية في تقسيم اليمن وتجزئته والمصلحة هذه مشتركة اقليميا وعالميا.

 - كل هذه المواقف الدولية والاقليمية كان يجب لها ان تدفع القوى الانفصالية للتعاطي مع حقائق الأرض بعيدا عن بيع الوهم للبسطاء والسعي للمشاركة الفاعلة في أي عملية سياسية قادمة يمكن لها ان تنهي الحرب في اليمن وحصول الجنوبيين على حقوقهم كاملة .

- الاستمرار في بيع "الوهم" للبسطاء جنوبا سيضر الجنوب ذاته لأنه يبدو جليا ان ترتيبات الحل السياسي النهائية في اليمن قادمة  وقائمة على قدم وساق وعلى الجنوبيين المشاركة في هذا الحوار لان ماسينتج عنه سيكون هو الواقع المعاش لعقود قادمة واي رفض سيعيدهم الى مربع "إحراق الاطارات" ولا شيء غيره.

فتحي بن لزرق

1 فبراير 2021