الرئيسية > اخبار اليمن > ثلاثة أعوام وسقطرى ضمن الإحتفالات العالمية باليوم العالمي للأراضي الرطبة

ثلاثة أعوام وسقطرى ضمن الإحتفالات العالمية باليوم العالمي للأراضي الرطبة

شجرة دم الاخوين

تم إدراج "خور ديطوح" الواقع شمال غرب سقطرى ضمن الأراضي الرطبة المهمة عالمياً بموجب اتفاقية رامسار الدولية للأراضي الرطبة الموقعة عام 1971م.

ومنذ ثلاثة أعوام والهيئة العامة لحماية البيئة في محافظة سقطرى تنضّم عالمياً للإحتفال باليوم العالمي للأراضي الرطبة.

وأقامت الهيئة اليوم الثلاثاء فعالية بيئية بمناسبة  اليوم العالمي للأراضي الرطبة وذلك بدعم برنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة لأرخبيل سقطرى،  والذي تنفذه الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

وفي الثاني من فبراير كل عام تحل مناسبة اليوم العالمي للأراضي الرطبة حيث أصبحت محافظة سقطرى واحدة من بين كثيرٍ من المناطق بالعالم معنيه بهذه المناسبة.

وضمن الفعالية التي أقامتها الهيئة تم تنفيذ عدد من الأنشطة البيئية والتوعوية ورحلات علمية لطلاب إحدى المدارس بالأرخبيل إلى مشاتل المنجروف التابعة لجمعية آل بن أحمد لصون وتنمية شجرة المنجروف لتعريفهم بأهمية الأراضي الرطبه وأشجار المنجروف بالنسبة للإنسان والبيئة.

وتناولت الفعالية البيئية التي اقيمة بدعم من البرنامج  محاضرات توعوية بأهمية  الصون والحفاظ على البيئة  النادرة بسقطرى. 

وتهدف الفعالية  إلى توعية المجتمع بمختلف شرائحه بأهمية البيئة والأراضي الرطبة للإنسان، وكذا التنوع الحيوي الذي يميز المحافظة وكيفية الحفاظ عليها كونها أحد مقومات البيئة التي يشتهر بها أرخبيل سقطرى والتي تعد أحد مقومات السياحة في المحافظة، كما يعد أحد الروافد الأساسية للإقتصاد الوطني.