الرئيسية > اخبار اليمن > ثلاث محطات للعميد طارق صالح أفزعت الحوثي.. فما هي الرابعة وما هو توقيتها؟

ثلاث محطات للعميد طارق صالح أفزعت الحوثي.. فما هي الرابعة وما هو توقيتها؟

طارق صالح

  11 يناير، 19 أبريل، 8 نوفمبر 2018، لم تكن أياما عادية بقدر ماهي محطات مفصلية في سياق معركة الشعب اليمني المفتوحة لاستعادة دولته وحريته وكرامته وأمنه واستقراره، وهي المعركة التي وهب لها رئيس الجمهورية السابق مؤسس اليمن الحديث الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح حياته ورواها بدمه مع رفيق دربه أمين عام المؤتمر الشهيد عارف الزوكا، تاركا جذوتها لقائد من روحه اسمه العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح والذي لم يتأخر ولم يتوانَ عن إعادة ترتيب الصفوف وبناء وتدريب وتجهيز القوة اللازمة لمعركة لم يشهد الوطن أقدس منها. 

المحطة الأولى.. شبوة بعد 36 يوما من استشهاد الزعيم علي عبدالله صالح جاء ظهور العميد الركن طارق من شبوه في 11 يناير 2018 كالصاعقة على قيادة المليشيا الحوثية فيما هلت الفرحة على معظم أبناء الشعب اليمني بعد حزن لم يسبق أن عاشوه.

يتساوى القدر بين قادة المليشيا الحوثية وعموم أبناء الشعب في دلالات ظهور العميد طارق وأن ما بعد ذلك اليوم المشهود ليس كما قبله، حيث تدرك قيادة المليشيا العنصرية التابعة لإيران أن حلمها في وأد انتفاضة 2 ديسمبر تبدد، وكانت تدرك ذلك منذ عدم تمكنها من قتله يوم 4 ديسمبر حيث كان هدفا يوازي الزعيم.

  حتى عندما دعت أتباعها لما أسمتها سجدة الشكر على نجاحها في قتل الزعيم ظلت فرحتها كابوسا يؤرقها عبرت عنه في حملاتها الهستيرية لمداهمة واقتحام عشرات المنازل في صنعاء والتي لم يكن لها من هدف سوى حلمها في العثور على الكابوس العميد طارق.

وفي المقابل أعاد ظهور العميد طارق لمعظم أبناء الشعب الأمل واليقين بأن الانتفاضة مستمرة، وأنها مسألة وقت، إدراكا منهم وإيمانا بقدرات هذا البطل وبحنكته القيادية في إعادة ترتيب الصفوف وبناء القوة والقدرات القتالية التي تتطلبها معركة بهذا الحجم، معركة استعادة الدولة من قبضة أقذر عصابة عرفها تاريخ اليمن قديمه وحديثه. وقد كان إدراك قيادة المليشيا وكذلك عموم الشعب في محله، فسرعان ما تواردت الأنباء عن إنشاء العميد طارق معسكرا في منطقة بئر أحمد بعدن وتوافد الأبطال منتسبو القوات المسلحة والأمن إليه.

المحطة الثانية.. المخا لم يتأخر كثيرا ما كانت تخشى وقوعه قيادة المليشيا الحوثية وما كان يتمناه معظم الشعب اليمني، 78 يوما فقط استغرقها العميد طارق للعودة لمواصلة الانتفاضة ولكن هذه المرة بقوات منظمة قادرة على قلب المعادلة وتقليص عمر المليشيا، وهذا ما تم.

شكل ظهور العميد طارق في المخا منتصف أبريل بقوات عسكرية ضاربة المحطة الثانية في سياق معركة الشعب المقدسة، محطة لم يعد بمقدور قيادة المليشيا الحوثية تجاهها سوى فتح مقابر جديدة لعناصرها ممن يسعفها سحب جثثهم.

لم يسعفها العميد لالتقاط أنفاسها المخنوقة جراء ظهوره من المخا، بالسرعة القصوى وقوة الدفع اللازمة لتعميق الصدمة أطلقت المقاومة الوطنية صبيحة يوم 19 أبريل عملياتها العسكرية من مفرق المخا بمديرية موزع محافظة تعز لاستئناف عمليات تحرير الساحل الغربي ضمن اصطفاف وطني ( القوات المشتركة) والتي تضم إلى جانب المقاومة الوطنية حراس الجمهورية، ألوية العمالقة والألوية التهامية.

لقد كانت المحطة الثانية محطة فارقة حافلة بانتصارات كبيرة غيرت المعادلة العسكرية إلى حد كبير لصالح الشعب اليمني التواق للتخلص من ظلم وجبروت الكهنوت الحوثي. انطلقت تلك الانتصارات من مفرق المخا غرب تعز وصولا إلى أبواب مدينة الحديدة، يصاحبها فرح شعبي عارم وعويل حوثي مع تساقط مواقعه وهلاك ما يسميها كتائب الموت وكتائبه الحسينية والتدخل السريع، وانهيار دفاعاته.

المحطة الثالثة.. مدينة الحديدة هنا كانت الطامة الكبرى للمليشيا الحوثية، ظهور العميد طارق من أمام مطاحن البحر الأحمر في مدينة الحديدة يوم 8 نوفمبر من ذات العام؛ مؤكدا أن القوات المشتركة لن تترك أبناء مدينة الحديدة تحت نير وجبروت وظلم المليشيا الإجرامية. حينها كانت الأفعال تسابق الأقوال، وكان أبطال القوات المشتركة يطهرون الأحياء السكنية في شارعي صنعاء والخمسين ومدينة الصالح، ويواصلون توغلهم في قلب المدينة بمعنويات تعانق السحاب وخطط عسكرية لم تخطر على بال قيادة المليشيا وخبراء الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني والتي أدركت أن دم الزعيم، فعلا، غصة في حلقها، الأمر الذي دفعها للهرب إلى طاولة المفاوضات في السويد.

ومع ذلك لم تنته المعركة، بل على عكس ما تخيلته قيادة المليشيا، معركة بناء القوات وتعزيز القدرات تفوق توقعاتها، فضلا عن تكبيدها خسائر بشرية ومادية خلال فترة الهدنة، لا تقل عن حجم خسائرها أثناء العمليات العسكرية جراء خروقاتها ومحاولاتها إعادة ترتيب أوضاعها. وحتما.. ستكون المحطة الرابعة مهما طال اتفاق ستوكهولم.

* مدير الإعلام العسكري للمقاومة الوطنية