الرئيسية > تقارير > لماذا تظهر أعراض كورونا على البعض دون الأخر؟

لماذا تظهر أعراض كورونا على البعض دون الأخر؟

كورونا

حذرت دراسة من خطر يواجه الكثيرين وهو مخالطة مصابين بكوفيد – 19، لا تظهر عليهم ‏أي أعراض، ينقلون العدوى للأصحاء، وبناءً على إحصاءات صينية، أوردت "المجلة الطبية ‏البريطانية" أن 80 % من المصابين بفيروس كورونا المستجد لا تظهر عليهم أية أعراض. ‏

وإلى الآن، لا يعرف الباحثون بالضبط لماذا لا تظهر أية أعراض على بعض المصابين ‏بالفيروس، بينما يعاني آخرون من أعراض حادة جداً‎.‎

مثل جميع الفيروسـات، يحتاج فيروس كورونا المستجد إلى دخول الخلايا البشرية للتكاثر. ولهذه ‏الغايــة، يتم تثبيت جسيم موجـود على الغلاف الخارجي للفيروس على "مستقْبِل"، وهو بروتين ‏مطابـق، يسمى‎ (ACE2) ‎موجود على سطح الخلايا المستهدفة، ويعمل كالمفتاح الذي يفتح القفل. ‏وعادة توجد هذه المستقبِلات في خلايا الرئتين والكليتين والقلب والأمعاء، وفق ما ذكر موقع " ‏العربية‎".‎

من نقطة العدوى هذه يبدأ مسار المرض داخل جسم الإنسان. لكنه يختلف بشكل كبير بين شخص ‏وآخر. فجهاز المناعة في الجسم مهمٌّ جداً لتحديد هذا المسار عبر خطين للدفاع ضد المُمْرضات‎.‎

الأول هو النظام الفطري، ويتضمَّن حواجز مادية مثل الجلد والأغشية المخاطية في الحلق ‏والأنف، وعديد من البروتينات والجزيئات الموجودة في الأنسجة. بالإضافة إلى بعض خلايا الدم ‏البيضاء التي تهاجم الكائنات الغازية. هذه الاستجابة المناعية هي عامة وغير محدّدة وتنطلق ‏تلقائياً‎.‎

ولدى الأطفال أجهزة مناعة غير ناضجة، ولكن استجابتهم المناعية الفطرية للفيروس التاجي ‏أكبر من البالغين‎.‎

خط الدفاع الثاني هو الاستجابة المناعية التكيفية المكتسبة، الذي يستغرق وقتاً أطول للبدء بالدفاع‎.‎

فإذا تمكن الفيروس من الوصول إلى الرئتيــن، يلتصق بمستقبلات‎ (ACE2)‎، ويستمر في التكاثر، ‏مما يؤدي إلى مزيد من الاستجابات المناعية لتنظيف الخلايا المصابة‎.‎

ومع استمرار المعركة بين الفيروسات والاستجابات المناعية، تنتج الأغشية المخاطية، في مجرى ‏الهواء كميات كبيرة من السوائل تملأ الأكياس الهوائية. مما يترك مجالاً أقل لنقل الأكسجين إلى ‏مجرى الدم وإزالة ثاني أكسيد الكربون. لذلك تظهر أعراض الالتهـــاب الرئــوي، مثـل الحمـــى ‏والسعــال وضيق التنفس‎.‎

في الأشخاص الذين يعانون من كوفيد19-، وكذلك عائلة الكورونا مثل السارس ووميرس ‏السابقة، يتسبب هذا في متلازمة الضائقة التنفسية الحادة‎ (ARDS)‎، عندما تتراكم السوائل في ‏الرئتين‎.‎

ولكن لدى كبار السن عدد أقل من مستقبلات‎ (ACE2) ‎في رئتيهم، ومع ذلك فإن العوارض عليهم ‏هي أكبر، وقد تصل إلى الموت. وهذا هو التناقض غير المفهوم علمياً، لأن الفيروس يلتصق ‏بهذه المستقبلات، ومن دونها لا يستطيع اختراق الخلية. ولكن في الوقت نفسه، فإن لمستقبلات‎ ‎‎(ACE2) ‎دوراً مهماً في تنظيم الاستجابة المناعية، خاصة في إدارة درجة الالتهاب. لذا فإن ‏انخفاض مستويات مستقبلات‎ (ACE2) ‎لدى كبار السن قد يجعلهم في الواقع أكثر عرضة لخطر ‏عاصفة السيتوكين ومرض الرئة الحاد، على العكس من ذلك، لدى الأطفال مزيد من مستقبلات‎ ‎‎(ACE2) ‎في رئتيهم مما قد يفسر سبب عدم مرضهم‎.‎

ووفق إحصائية لرويترز، كشفت أن أكثر من 21 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا ‏المستجد على مستوى العالم كما أن 759411 شخصا توفوا جراء الفيروس‎.‎

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات ‏الإصابة في الصين في ديسمبر كانون الأول عام 2019‏‎ .‎

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة 167278 حالة وفاة وخمسة ملايين و271087 حالة ‏إصابة‎ .‎

وجاءت البرازيل في المركز الثاني مسجلة 105463 حالة وفاة وثلاثة ملايين و 224876 حالة ‏إصابة‎.‎

وجاءت الهند في المركز الثالث مسجلة 48040حالة وفاة ومليوني و 461190 حالة إصابة‎.‎

وحلت روسيا في المركز الرابع مسجلة 15384 حالة وفاة و907758 حالة إصابة .‏