الرئيسية > تقارير > الحوثيون في الحديدة.. انكسارٌ رغم التصعيد

الحوثيون في الحديدة.. انكسارٌ رغم التصعيد

في الوقت الذي تذهب فيه المليشيات الحوثية نحو التصعيد العسكري بغية إطالة أمد الحرب، فإنّ هذا الفصيل الإرهابي المدعوم من إيران يتكبّد خسائر ميدانية ضخمة. ويواصل الحوثيون استهداف القرى السكنية، لتعميق الأزمة الإنسانية في محافظة الحديدة، حيث قصفت المليشيات مواقع في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، بقذائف الهاوزر. وردت القوات المشتركة على مصادر نيران الحوثيين ، وضربت عمق مخابئ المليشيات الإرهابية ودمرتها. في الوقت نفسه، رصدت القوات المشتركة تسلل عناصر مليشيا الحوثي، إلى شمال وشرق مدينة حيس، في محافظة الحديدة. واشتبك أفراد القوة مع مجاميع المليشيا المدعومة من إيران، ووجهت ضربات مباشرة للمتسللين. وفشلت المليشيات الحوثية الإرهابية في تشتيت القوات المشتركة بهجوم متزامن على شمال المدينة، حيث ردت على مصادر النيران الحوثية وأخمدتها. وبذلت القوات المشتركة جهودًا ضخمة في سبيل التصدي للحوثيين في محافظة الحديدة، وقد حقّقت القوات انتصارات ضخمة ضد المليشيات الموالية لإيران التي تمارس إرهابًا خسيسًّا يستهدف المدنيين في المقام الأول. وهذه الجهود العسكرية تلقّن المليشيات الحوثية دروسًا كبيرةً من أجل إجهاض خبث المليشيات الرامية إلى إطالة أمد الحرب، والمخطط الشرير الذي تنفّذه من أجل تحقيق مزيد من المكاسب المالية والعسكرية على الأرض. ودأبت المليشيات الحوثية طوال الفترة الماضية على إطالة أمد الحرب عبر سلسلة طويلة من الاعتداءات والانتهاكات التي استهدفت المدنيين في المقام الأول، وإفشال أي جهود نحو التوصّل إلى حل سياسي. وعمل الحوثيون على إطالة أمد الحرب بغية تحقيق مكاسب مالية، حيث استطاع هذا الفصيل الإرهابي تكوين ثروات ضخمة من جرّاء أعمال النهب والسطو الذي خلق حالة فقر مزمنة بين السكان.