الرئيسية > تقارير > حملات الحوثي المسلحة.. إرهاب يتضاعف وفقر يتزايد

حملات الحوثي المسلحة.. إرهاب يتضاعف وفقر يتزايد

على مدار سنوات الحرب العبثية القائمة منذ صيف 2014، أجادت المليشيات الحوثية تعميق الأزمة الإنسانية وذلك من خلال سلسلة طويلة من الجرائم والانتهاكات ضد السكان.

وارتكبت المليشيات الحوثية انتهاكات جديدة ضد السكان، من خلال تنفيذ حملات مسلحة على صالات الأفراح والمقاهي في مناطق سيطرتها.

مصادر محلية كشفت عن إقدام الحوثيين على تلك الحملات لرغبتهم في منع دخول الشبان والناشطين إلى المقاهي والمتنزهات.

في الوقت نفسه، أجبرت المليشيات مُلاك المقاهي في صنعاء على كتابة إعلانات أمام بوابات استراحاتهم، تقضي بمنع دخول الرجال والشبان والناشطين إلى الكافيهات العائلية.

وارتكبت المليشيات الحوثية العديد من الجرائم والانتهاكات التي خلّفت وراءها أزمة إنسانية شديدة البؤس، في ظل تفشي الفقر على صعيد واسع.

وتقول منظمات أممية إنّ الحرب التي أشعلها الحوثيون في صيف 2014، حاصرت ملايين السكان بين أطنانٍ من المعاناة، حيث خرج نصف المرافق الصحية عن العمل، وقد جاءت جائحة كورونا لتفرض مزيدًا من الأعباء الضخمة، فضلًا عن تفشٍ مرعب للفقر في كافة الأنحاء.

الجرائم الحوثية أدّت إلى تفشِ مرعب للفقر، وقد دفعت الحرب ثلاثة أرباع السكان إلى تحت خط الفقر، وأصبحت الحرب الاقتصادية التي تتبناها منذ سنوات المحرك الرئيسي للاحتياجات الإنسانية.

ويعتمد نحو 24 مليون شخص - 80% من السكان- على المساعدات كي يبقوا على قيد الحياة، فيما يقف الملايين عند شفا المجاعة، ويعاني نحو مليوني طفل من سوء التغذية الحاد.