الرئيسية > تقارير > ذكرى عاشوراء فرصة لتعويض نقص المقاتلين الحوثيين

ذكرى عاشوراء فرصة لتعويض نقص المقاتلين الحوثيين

الحوثي

عمدت مليشيا الحوثي الإرهابية على الزج بالمواطنين للمشاركة في احتفالاتها بذكرى عاشوراء بالرغم من الأوضاع الصحية الصعبة جراء انتشار فيروس كورونا، وبقي هدف المليشيات الأساسي من إجبار المواطنين على المشاركة بالاحتفالات هو اصطياد من تراهم مناسبين بالنسبة إليها لتعويض النقص في صفوف مقاتليها بعد أن هرب العديد من العناصر جراء نقص التمويل الذي تعانيه.

دائما ما تجد المليشيات الحوثية في الفعاليات الدينية فرصة لاصطياد المقاتلين إذ أنها تلقي بخطب يغلب عليها الطابع الجهادي لحث المواطنين على الانضمام إلى عناصرها الذين يتواجدون على الجبهات، بل إنها في كثير من الأحيان تقوم باختطاف الأطفال وتزج بهم على الجبهات من دون موافقة أسرهم، وكثيرا ما أقدمت على اختطاف المعارضين لخطواتها وتعذيبهم.

وتعمل مليشيا الحوثي على تكثيف تواجدها في المناطق الأشد فقرا والأكثر كثافة سكانية من أجل دفع ساكنيها إلى الخطب والاحتفالات الدينية التي تكون على أساس مذهبي، وتعمل عناصرها على اختطاف الأطفال والشباب الذين لا عمل لديهم من أجل دفعهم لحضور المحاضرات، قبل أن تأخذهم دوريات مسلحة حوثية إلى معسكرات للتجنيد دون معرفة ذويهم.

وتضمنت بعض شهادات سابقة ممن اختطفتهم المليشيات من الفعاليات الدينية التي تنظمها أنه يتم الدفع بهم في السجون قبل أن يتم تخييرهم بين القتال إلى جانب المليشيات أو البقاء في السجن، كما كشفت الشهادات عن وسائل حوثية مختلفة لاستدراج صغار السن؛ منها استغلال الأوضاع المادية المتدهورة لأسر هؤلاء الأطفال.

وكانت مليشيا الحوثي الإرهابية قد أجبرت المواطنين والموظفين في مناطق سيطرتها على الذهاب إلى الاحتفالات التي تقيمها في صنعاء بذكرى عاشوراء.

وأقامت المليشيا المدعومة من إيران، اليوم الأحد، عشرة احتفالات في مناطق متفرقة من صنعاء وكلفت مسؤوليها في كل مديرية بحشد المواطنين والموظفين إلى فعاليتهم الطائفية.

وقال مصدر مطلع، إن المليشيا أصدرت تعليمات مبكرة لقياداتها ومشرفيها بالعمل على حشد المواطنين إلى ذكرى عاشوراء.

وأضاف أن المليشيا تكرس خطاب أن المدعو عبدالملك الحوثي هو حفيد الإمام الحسين وهو الأحق بالحكم، مشيرًا إلى أن المليشيا أنفقت مليارات لإقامة هذه الاحتفالات في صنعاء ومناطق سيطرتها.

في حين قال موظفون وأطباء في مستشفيات عدة بصنعاء لـ "المشهد العربي"، إنهم أجبروهم على الذهاب إلى احتفالات عاشوراء والاستماع إلى خطبهم التحريضية ضد المذاهب الأخرى.

وكانت مليشيا الحوثي قد عممت على خطباء الجمعة بدعوة المواطنين للمشاركة في هذه الفعاليات، كما اقتحمت عددًا من مساجد الجماعة السلفية وفرضت خطباء من لديها للحديث الطائفي عن عاشوراء والدعوة للمشاركة في فعاليات اليوم.